أحدث الأخبار المحلية والعالمية والفنية والسياسية والرياضية والاقتصادية وبرامج التوك شو





صور وائل غنيم حرض الشيوعيين والليبراليين والنصارى على التصدي للاسلاميين والشيوخ

(وائل غنيم) يُحرض الشيوعيين والليبراليين والنصارى على التصدي لعلماء الأمة وإيذائهم وانتهاك حشمتهم، بينما غالبية المسلمين ينتظرون توجيهات العلماء لهم ليقولوا "نعم" أو "لا" .

هذا ...... الذي يحرض على الشيخ أحمد المحلاوي وعلى علمائنا لا يعلم من هو الشيخ أحمد المحلاوي أصلاً .. ولا يعرف شيئاً عن نضاله الذي يبدأ تاريخه قبل ميلاد هذا الفتان بعشرات السنوات ..


ولد الشيخ أحمد المحلاوي عام 1925 ،وتخرج من قس

م القضاء الشرعى بكلية الشريعة جامعة الأزهر عام 1957 ،عمل اماما و خطيباً بوزارة الأوقاف المصرية، ثم انتقل الى الأسكندرية و عمل إمام و خطيب مسجد سيدى جابر ،ثم كان أن حضرت ((جيهان )) زوجة / أنور السادات ، لتفتتح جمعية خيرية تابعة لمسجد سيدي جابر ، فتحدث الشيخ المحلاوي عن عدم جواز دخول (جيهان) حرم المسجد وهي متبرجة بهذه الصورة ، فقام السادات باعتقال الشيخ بعد أن تكلم عنه فى احدى خطبه متذرعاً بأنه يتكلم عن الرئيس ويعارض اتفاقية كامب ديفيد ، وقال السادات يومها كلاما لا يليق إلا بأمثاله ، مثل " أهو مرمي في السجن زي الكلب " ، . ثم قام علماء السوء بنقل الشيخ لي
عمل خطيب وإمام مسجد القائد ابراهيم بمدينة الأسكندرية و هو مسجد فى منطقة تجارية و غير سكنية ،ولكن خلال فترة وجيزة اجتذب الشيخ عدد كبير من الجماهير و صار المسجد من أشهر مساجد الأسكندرية ، فقامت السلطات المصرية بمنع الشيخ المحلاوى من الخطابة عام 1996 م ، وظل ممنوعاً من الخطابة حتى يوم 4 فبراير 2011 فصعد المنبر وظل يحض الناس على خلع مبارك وعدم الإنخداع باستجداءاته الماكرة ، حتى رحل لاحقاً بسلفه يوم 11 فبراير 2011 مخذولا ...


لتكون النتيجة الآن أن سفهاء الأحلام ممن يعتلون منابر الثورة ليرفعوا الشعارات الثورية فوق المباديء الإسلامية ،يحرضون الناس على العلماء الربانيين المجاهدين بحجة أن الدين ليس له دخل بالسياسة ، ولهؤلاء نقول : أيها الجهلة : الدين ليس له دخل بالسياسة هذه تقولونها عن الأديان التي ليست لها شرائع تنظم حياة الناس ، أما الإسلام فهو الدين الشامل التام الذين أكمله لنا ربنا وأتم علينا به نعمته ورضيه لها ديناً وشرعة ومنهاجاً .


Labels:



Leave A Comment:

Copyright © ميكسات عربية.
Powered by Blogger.